نصائح قيّمة وأدوات أساسيّة لإنشاء بودكاست ناجح من IJNET

نصائح قيّمة وأدوات أساسيّة لإنشاء بودكاست ناجح من IJNET

Spread the love
شارك الجميع بهذا الموضوع
كل الحقوق تعود لشبكة الصحفيين الدوليين الصورة حاصلة على رخصة الإستخدام على أنسبلاش بواسطة ConvertKit.

عرف العالم التدوين الصوتي أو البودكاست للمرّة الأولى عام 2004، إلا أنّ انتشاره استغرق 10 سنوات، وحظي باهتمام فعليّ بعد سلسلة من التدوينات الصوتيّة التي أطلقت عام 2014.

وفي هذا السياق، خلص استطلاع إديسون السنوي للرأي، الذي صدر في آذار/مارس 2020 إلى أنّ 55٪ من الراشدين في الولايات المتحدة استمعوا إلى بودكاست مرة واحدة على الأقل، فيما يستمع 25٪ من السكان إلى البودكاست أسبوعيًا. أمّا في نيسان/أبريل 2020، فقد تجاوز دليل آبل لبرامج التدوين الصوتي المليون عرض، ووصل عدد الحلقات المتوفرة فيه إلى 30 مليون منذ تموز/ يوليو.

وعلّقت الصحفية الإذاعية الحائزة على جوائز ستيفاني كو على أعداد البودكاست التي تمّ إنتاجها، معتبرةً أنّها ضخمة جدًا، لا سيما إذا كان المنتج يعمل بشكل مستقلّ. وتابعت كو التي كانت بين أعضاء لجنة تحكيم خاصّة بالتدوين الصوتي في مؤتمر للرابطة الوطنية للصحفيين ذوي البشرة السمراء والرابطة الوطنية للصحفيين من أصل إسباني أنّ “46% من مدوّني البودكاست لم يكونوا نشطين، ما يعني أنهم لم يصدروا حلقات جديدة خلال 90 يومًا”.

          إقرأوا المزيد: معلومات تفيدك لكي تُطلق مدونة صوتية خاصة بك

وعلى الرغم من الصعوبات التي يواجهها المجال الإعلامي في الوقت الحالي، إلا أنّه لا يزال هناك مجال لمنشئي المحتوى الجدد.

وفيما يلي تقدّم شبكة الصحفيين الدوليين أبرز النصائح للراغبين في بدء بودكاست خاص بهم، ولكنهم لا يعرفون من أين يستأنفون عملهم:

-تحديد الفكرة بشكل واضح:

تتمثل الخطوة الأولى لإنشاء بودكاست في وضع خطّة واضحة لبرنامج التدوين الصوتي وتحديد الفكرة، ولهذا الأمر، يمكن اعتماد الخطوات التالية: 

-حول ماذا يتمحور البرنامج: هنا يجب تحديد القضايا والمواضيع التي ستتمّ تغطيتها في البرنامج.

-إلى ماذا سيستمع المتابعون خلال البرنامج: في هذا الجزء من الخطّة، يجب تحديد ماذا سيحدث في كلّ حلقة.

-النقطة الثالثة والضرورية التي يجب أن يعيرها معدّو المحتوى الصوتي اهتمامًا هي تحديد الجمهور المُستهدف.

وبحسب سييرا سبراجلي ريكس، وهي مديرة في مدوّنة PRX فإذا كان منشئ المحتوى الجديد قادرًا على ملء هذه التفاصيل بشكلٍ واضح، فهذا يعني أنّ فكرة برنامج التدوين الصوتي واعدة.

-تحديد الشكل:

من أبرز النقاط الجوهريّة خلال التخطيط للبودكاست، هي تحديد الشكل، أي الصوت، البث خلال وجود ضيف واحد في البرنامج وعند وجود أكثر من ضيف. والجدير ذكره أنّه لا يوجد شكل أفضل من الآخر لاعتماده، إنّما يجدر بمنشئ المحتوى الصوتي اختيار الأنسب لفكرة برنامجه.

ويُنصح المبتدئون أن يعدّوا حلقات لمدّة 30 دقيقة تقريبًا ونشرها كل أسبوعين كحد أدنى، من أجل الحفاظ على اهتمام المستمعين.

-المعدّات والمكان:

بالنسبة للمعدات، هناك ثلاثة أمور أساسية يحتاجها كل مدوّن صوتي وهي:

أولاً، المذياع: يعدّ المايكروفون أحد أهمّ المعدات التي يجب تحضيرها جيدًا قبل الإنطلاق بالتدوين الصوتي، وأكثر نوعين يحظيان بشعبية بين المدونين هما: Blue Microphones Yeti USB وRØDE Procaster. ولكن يمكن للمدونين العثور على مايكروفونات أخرى مناسبة على الإنترنت بأسعار مقبولة.

ثانيًا، المسجّل: من أبرز خيارات التسجيل التي تعدّ أسعارها مقبولة هي مسجلات TASCAM. يمكن للمدوّن أن يسجّل الصوت مباشرة في جهاز الكمبيوتر من خلال برامج الصوت مثل Adobe Audition و Pro Tools و Audacity.

         إقرأوا المزيد: وسيط رقمي يقتحم الصحافة.. 10 خطوات لإنجاز بودكاست ناجح وجذاب

ثالثًا، السماعات: يمكن شراؤها بأقل من 10 دولارات أميركية. تشمل بعض الخيارات الشائعة وذات الأسعار المعقولة Skullcandy Grind Bluetooth Wireless  (44.50 دولارًا) أو Panasonic HJE120 Earbuds (19.99 دولارًا). وتكمن أهميّة وضع السماعات بأنّها تتيح للمدوّن سماع الصوت أثناء تسجيله، وبالتالي ضبط مستوى الصوت والضوضاء في الوقت المناسب.

وبإمكان المدوّن أن يعزل الصوت بأشياء ناعمة مثل الملابس والسجاد والبطانيات وأي شيء آخر يمكن العثور عليه بسهولة في المنزل. وقبل التسجيل، على المدوّن إيقاف تشغيل الساعات والتكييف وأي أمر آخر يصدر ضوضاء في الخلفية.

-تحقيق الدخل:

تعدّ إعلانات الشركات الكبيرة ورعايتها للبرامج من أفضل الطرق لجني الأموال من خلال المدونات الصوتيّة، لكنّ هذه الشركات لا تتعاون إلا مع البرامج التي يبلغ متوسط ​​الاستماع إليها 100 ألف شخص في كلّ حلقة، ولهذا يجدر بالمدونين الناشئين اللجوء إلى الشركات الصغيرة.

كما يمكن للمدونين أن يكسبوا المال من خلال منصة عضوية تُدعى Patreon، حيث يمكن لمنشئي المحتوى الحصول على تمويل من الأشخاص الذين يستمعون إلى أعمالهم.

هناك أيضًا عدد من المنظمات التي تقدم منحًا وزمالات لمبدعي البودكاست من الفئة الشابة، وشركة Podfund من أبرز الأمثلة على ذلك، ويوجد مثال آخر وهو برنامج التدوينات الصوتية من جوجل، الذي يزود منشئي المحتوى الصوتي بالموارد والتمويل لتطوير برامجهم.

 

الموضوع نقل بدون تصرف بناء على اتفاق قائم بتبادل المواد التدريبية مع

شبكة الصحفيين الدوليين

دونيث سيبريان هي متدربة في شبكة الصحفيين الدوليين

 

كل حقوق الملكية و الروابط الخارجية   تعود الى شبكة الصحفيين الدوليين راجع شروط الاستخدام لسودانير هنا

شارك الجميع بهذا الموضوع
Share

عزيزنا القارئ في حال مواصلتك تصفح الموقع سيعني موافقتك على إستخدام الموقع لملفات الارتباط لمزيد من المعلومات

معليش على الازعاج ..إعدادات ملفات تعريف الارتباط على موقعنا تتيح لنا "السماح بملفات تعريف الارتباط" لمنحك أفضل تجربة تصفح ممكنة. إذا واصلت استخدام موقعنا هذا دون تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط أو نقرت على "قبول" أدناه ، فأنت توافق على ذلك.

Close