ديون السودان الخارجية: الولايات المتحدة ، هولندا ،المانيا و بريطانيا أكثر الدول تبرعا وتقديما للهبات اوالقروض * 2008،1980،2005  أكثر سنوات “الشحدة”

ديون السودان الخارجية: الولايات المتحدة ، هولندا ،المانيا و بريطانيا أكثر الدول تبرعا وتقديما للهبات اوالقروض * 2008،1980،2005 أكثر سنوات “الشحدة”

Spread the love
شارك الجميع بهذا الموضوع

ماتلقاه السودان من قروض وهبات ومنح منذ استقلاله وحتى عام2009

الانقاذ أكثر الحكومات السودانية إستدانت من الخارج

 

مقدمة إنشائية:

لسنولت خلت  ومنذ استقلال السودان ظل العامة فيه يطالعون كل بضعة أيام  على صدر وسائل الاعلام  أخبار عن ملايين من الدولارات من  المعونات وتبرعات والهبات تقدمها دول أجنبية  او جهة معينة ما لحكوماتهم او لأفراد من مجتمعهم او منظمات تعمل بإسمهم  لمساعدتها في حل ضائقة مرت بهم او مساعدتهم في تنمية بنيتهم التحتية او مواجهة الكوارث العارضة التى يمرون بها، و مع مرور السنوات أصبحت مثل هذه الاخبار ينظر اليها المواطن كنوع من الاشاعة تبثها تلك الحكومات لإمتصاص غضبهم او لجعلهم يعيشون في حلم وتطلع  نحو أمل مرتقب ، لم يعد كثيرون يثقون بمثل هذه الاخبار لسبب بسيط انهم لايرونها على ارض الواقع وتعمل الدولة على التعتيم  وحجب المعلومة  وفي كثير من الاحيان تنسبها الحكومات كانجازات لها في عدم شفافية واضحة  يثير كذلك في مواطنها الشكوك حولها.

وقضايا تلقى المعونات والدعم باسم الشعب السوداني او أي طائفة منه هذه الايام وراء العديد من النزاعات والشكوك والاتهامات بالفساد بين العامة والسياسيين فيه  ويرجع سبب ذلك  ايضا الى ما اشرنا اليه بعدم الشفافية والمحاسبة والمراجعة من قبل مؤسسات الدولة نفسها وتمليك المواطن المعلومة حولها  وكذلك من قبل الجهات التي قدمت تلك الاعانات وغياب مضابط ومستندات التصرف فيها او تقارير مراجعة دقيقة حول إنفاقها .

ويستطيع اليوم  أي كاتب مقال انشائي  او صحفي خبري  في تحليل عام  عرضها متفرقة في بياناته ونثر اللوم  همزاً هنا وهنالك والاتهامات حولها من دون بينة  بسبب غياب العرض الاستقصائي الذي يبين المعلومة  والادلة واماكن الخلل والتقصير او حتى الفساد ، كذلك  بسبب الضعف الاعلامي  ليس هنالك اليوم  تقرير وتوضيح  مكتمل الجوانب في اي قضية يتم تناولها  يظل مرجع للمواطن او المسؤليين للإشارة اليه ،او لتصحيح معلومته ، او توضيح اي من بياناته ليكون مرجع محايد معلوماتي  للجميع في أي  شأن.

رابطة الإعلاميين الاستقصائيين السودانية (سودانير)  وجدت انها قضية تستحق الاهتمام في بداية مشوارها الاعلامي الاستقصائي  لما فيها من فائدة للعامة وهي رابطة مفتوحة لكل الصحفيين الاستقصائيين الجادين للعمل الجماعي بها وللمشاركة في تحقيقاتها.

وقد وجدنا قبل ان نحاول الاجابة على تساؤلات عديدة  في هذا الشأن تهم المواطن السودني ومستقبله بخصوص حجمها ومن طلبها، ومن  اين أتت، وأين ذهبت،  والشكوك المثارة حول التلاعب والفساد  والاستخدام السيئ  والسرقة  والتبديد لها، وحجم الهبات والاعانات العاجلة، والطويلة المدى،  والدعم والمنح  من دون فوائد بنكية، و غير مستردة او المشروطة، التي قدمها العالم للسودان في قضايا ملحة ومصيرية وقتية ومستقبلية  تهدد شعبه  او اٌستِلمت نيابة عن السودان او بأسم شعبه ، ولأن اي فساد في ذلك تكون الاولوية لتقصيه اهم كذلك بجانب تقصي الديون المكتوبة  والمطالب بها ، لان معظم هذه الاموال قدمت وقتها لإسعاف افراد او جماعات من الشعب السوداني من الموت او من خطر حدق بهم او مأساة حلت بهم، كذلك التضارب في الخطابات الرسمية والنفي المتكرر حول حجم  ماوعدت به دول  وجهات مانحة و حجم ما قدمته حقيقة وبين حقيقة الجهات التي إستلمت تلك المبالغ.

بالطبع كذلك أين ذهبت أموال المساعدات والقروض هذه ؟! ماهي هذه المشاريع التي انشأت بها اين هي اليوم وماهي تلك لمشاريع التي  التهمتها، كيف؟ ولماذا؟  ومن المسؤل؟ ، وماذا استفاد الوطن منها او لماذا لم تصل إلى الفقراء؟ وما هي البدائل المتاحة للحفاظ علي هذه الأموال في المستقبل والتأكد من وصولها فعلاً للفقراء؟ في حالات الفساد او التبديد التي اظهرها التقرير.

ولأن هدف معظم الهبات والقروض والمنح هو مساعدة الدولة لتلبية إحتياجات مواطنها ،او دعم المنظمات الأهلية او التطوعية لمساعدته، و بشكل عام في حال الطلبات المباشرة للدعم تقوم الحكومة بتحديد أولوياتها فى التنمية ثم تحدد البرامج التى تهدف إلى تحقيق تلك الأولويات ، خاصة في المجالات التي تتصدى لمشروعات البنية التحتية من طرق وكبارٍ وشبكات كهرباء وشبكات للمياه والصرف الصحى، وهى مشروعات قد لاتستطيع الدول الفقيرة تغطيتها من خلال  ميزانيتها العامة من أموال الضرائب وغيرها.

وبالتالي من المفترض ان الدولة المسؤولة والحريصة على امر مواطنها تكون مؤسساتها بجانب احترامها لمبدأ الشفافية اللازمة والبحث والتشاور حول احتياجاتها قد اعدت دراسات جدوى مقنعة للجهة الواهبة او المانحة او المؤسسة المالية المقترض منها قبل استلامها لهذه الاعانات ودراسات مستقبلية تضمن نجاحها ومردودها  وفي نهاية الامر تقع على عاتق تلك المؤسسات  والحكومات المسؤولية في حالة  الاخفاق او عدم توظيف تلك الاموال في مجالاتها او اهدارها ولان معظم هذه المعونات‏ ‏الأجنبية‏ ‏تكون‏ ‏في‏ ‏اطار‏ ‏البيئة‏ ا‏وتطوير‏ ‏الزراعة والبنية‏ ‏الأساسية‏ ‏والتعليم‏ ‏والصحة‏ ‏والتي‏ ‏من‏ ‏الممكن‏ ‏بدون‏ ‏هذه‏ ‏المعونات‏ ‏أن‏ ‏‏ تصبح‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏أسوأ‏ ‏من مما كانت عليه وبالتالي  من المفترض انه يتم التعامل معها  بحذر ومراقبتها مثلها مثل الاعانات   العاجلة واموال الاغاثة لأن اجيال قادمة كثيرة بها سيعتمد مستقبلها علي توفرها وفشل الدولة مستقبلا مرتبط بها وبانجازها ، و يعتبر التلاعب بها هو تدخل في الامن القومي ومحاربة لمواطنها ومستقبلها.‏‏

و ‏لا‏ ‏يوجد‏ ‏دولة‏ ‏عاقلة‏ ‏تعيش‏ ‏باستمرار‏ ‏علي‏ ‏موارد‏ ‏الآخرين‏, ‏فكان‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏نصل إلي‏ ‏درجة‏ ‏معقولة‏ ‏من‏ ‏القدرة‏ ‏علي‏ التمويل‏ ‏الذاتي‏ ‏لأن‏ ‏ ‏المعونات‏ ‏ طوال الخمسون عاما الماضية نجدها قد ‏تحولت‏ ‏إلي‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏الادمان‏ ‏بسبب‏ ‏غياب‏ ‏الوعي‏ حولها ‏فنجد انه بدلا‏ ‏من‏ ‏التعود‏ ‏علي‏ ‏الاعتماد‏ ‏علي‏ ‏النفس‏ ‏وخلق‏ ‏موارد‏ ‏ذاتية‏ ‏اصبح المواطن السوداني يكثر من سؤال المجتمع الدولي ونحى الى ‏الكسل‏ ‏والاعتماد‏ ‏علي‏ الآخرين‏ لانجاز بنيته التحتية او حتى متطلباته الاساسية  بينما حكوماته وجدت حالته وتدهور وضعه الذي ساهمت فيها مباشرة ومسؤلة عنه قانونيا غير ذلك بل استخدمت فشلها وحالته  فرصة للاستجداء او ” الشحدة ” بإسمه ووجده منتسبيها مجال غير مراقب للثراء  ‏حيث‏ ‏تحولت‏ ‏المعونات‏ ‏إلي‏ مباني شاهقة لمسؤوليها ومفسديها ورحلات ومؤتمرات واحتفالات وغيرها في الوقت الذي يموت فيها مواطنها ويتشرد. ‏

والشعوب التى تريد لنفسها أن ترتقى وتتقدم تحرص تماما في إتخاذ القرارات الخاصة بمشاريع تنميتها وبنيتها الاساسية لانها تتعلق في المقام الاول بمستقبل الأجيال القادمة، وقبل كل ذلك  واجب محاربة الفساد والتبذير مرة اخرى في هذا المجال وطبيعيا مفترض ان يكون من أولوياتها القصوى.

عرض استقصائي عام بناء على الفترات السياسية لحجم ( الشحدة)من هبات وإستدانة:

من خلال العرض الاستقصائي العام في تقريرنا الاولي من خلال عرض المعلومات الاولية هنا قمنا بتقسيمه بناء على فترات الحكومات السياسية التي مرت بالسودان على اساس ان مسؤولية طلب تلك القروض والمعونات او استلامها هو جزء من  نجاح المسؤلين في تلك الفترات  او في حال فشلها هي اخفاقهم في تنميته ذاتيا واي فشل يرتبط بفترة معينة او فساد يعد مرتبط بالقائمين على الحقبة المسؤلين عنها ، وواضح هنا ان تلقي المعونات خلال فترة الخمسين عاما الماضية من قبل معظم الحكومات المتعاقبة على السودان افتقد أبسط مبادئ الوعي  والامانة الاخلاقية كما افتقد تماما للشفافية في شرح ابعادها ومصارفها،  ولم يفهم  المسؤولون بالخدمة العامة بمؤسسات الدولة او جهازها التنفيذي طوال العهود الماضية بان هذه الهبات والمعونات كانت في الاساس مقدمة لمواجهة مخاطر يواجهها السودان وقتها تدفع اجيال حاليا بسبب قصر النظر والاستهتار في التعامل معها ثمن باهظ له  حروبا  وارواح ومستقبلها وكل هذا بسبب قيام الجهات المستلمة لها  وقتها وحاليا بتوجيه تلك الاعانات والموارد الى احتياجات أنية او اهدارها اوبسبب ضعف مراقبة مخارجها او فشل تخطيطي صاحبها او متابعة جادة لها وفي معظم الحالات  فساد منظم احتوى مجالات التصرف فيها  في الكثير من الحالات التي سنستعرض بعض منها في تقريرنا ، وقد صدرت للأسف تقارير عديدة بحجم الفساد في السودان واهدار المال العام حتى من قبل مؤسسات المحاسبة والمراجعة بالدولة نفسها لكن يبدو أن حكوماتنا تعودت على مثل هذه التقارير ولم يعد يعنيها آراء وملاحظات وإنتقادات المؤسسات المهتمة بشأن مواطنها  دعك من رأي مواطنها نفسه ولم نسمع حتى اليوم ايا من المسؤلين الحكوميين  او مؤسسات المحاسبة به  انها تنظر في اي من مثل هذه القضايا او حتى فتح حوار مفتوح علنيا وبتفصيل حول ايا من هذه التقارير حتى عاد الفساد في السودان متشعبا مذري مخجل امره بل حتى عندما طالعتنا منظمة الشفافية الدولية بتقريرها المخجل حول ما وصل اليه حال الامانة الاخلاقية بالسودان اليوم وصنفته ثالث اكثر دولة فساد في العالم..

التقرير الاولي :استعراض عام للمعلومات البيانية المتوفرة

* كم تلقى السودان من معونات وهبات وقروض خلال الحمسون عاما الماضية؟

منذ عام  1958 وحتى  2009   تلقى السودان $29,049,747,685.3511 دولار امريكي* في شكل  التزام مستمر من جملة التزام اسمي قدره $22,035,478,653.4824  لإعانات  ومنح غير مستردة ومساعدات وقروض حسب المصادر المتاحة  لنا حتى كتابة هذا التقرير الاولي التي إستطعنا توثيقها و تجميعها وتحليلها من بيانات دور المحاسبة  الرسمية لتلك الدول  وقواعد بيانات المساعدات الدولية المنشورة  المحدودة  ومن المصادر المنشورة المنقحة  مستبعدين تلك غير المنقحة  في تقريرنا الاولي هذا ، وهي لاتشمل الاعانات او المنح  او القروض التي تلقاها السودان من دول الاتحاد السوفيتي سابقا او الصين، او القروض والمنح والهبات التي لم تقدم عبر قنوات المراجعة  الرسمية ضمن المؤسسات الحكومية و المالية ،ولا حتى التي قدهما مواطني هذه الدول عبر المنظمات الطوعية غير الحكومية وتقريرنا الاولي هذا كذلك لايتضمن اي  معلومات او تصويبات او توضيحات من قبل ديوان المراجع العام السوداني او المؤسسات المالية بالسودان  التي اتصلنا بها ولم نتلقى منها ردا حتى كتابة مسودته الاولى.

واجمالي المبلغ الاسمي اعلاه هو في حد نفسه جزء فقط مما قدم  لمشاريع بلغ اجمالي  الصرف المستمر للمعلن منها فقط لتكلفتها $467,815,939,334.243   دولار امريكي ، من اجمالي اسمي لتكلفة قدرها $95,757,309,787.6486 بصرف ثابت (اعتمادا على المعلومات المنشورة حوله حتى الان) وصلت الى اجمالى قدره $5,113,243,409.8093 من جملة مبلغ اسمي قدره $5,948,406,939.5423  دولار امريكي.

أ- من أين تلقى السودان تلك الاموال والجهات والدول المانحة و قدرها :

إجمالي الصرف الاسمي إجمالي الصرف الثابت إجمالي الالتزام الاسمي إجمالي الالتزام الثابت إسم الدولة او الجهة  المانحة
$276,439,499.4145 $231,534,099.6107 $812,336,571.9592 $814,432,792.0008 النرويج Norway
$2,526,813,787.00 $2,141,279,130.5837 $6,140,094,136.00 $6,795,029,760.4794 الولايات المتحدة US
$35,276,876.95 $29,799,746.2105 $131,410,250.8952 $134,674,404.7471 سويسراSwitzerland
$75,282,492.2563 $63,551,843.9942 $76,734,357.8107 $65,239,960.1448 إسبانيا Spain
$41,536,876.8554 $40,664,811.3387 $186,394,261.4868 $205,575,389.9596 فنلندا Finland
$3,451,484.9453 $2,909,402.8897 $3,451,345.7457 $2,909,280.1546 البرتغال Portugal
$33,379,984.3747 $28,981,554.9659 $104,595,066.1705 $124,351,927.7856 استرالياAustralia
$173,730,430.8297 $142,646,566.2732 $660,051,092.363 $917,114,025.3841 اليابانJapan
$229,556,121.4894 $191,961,449.9904 $475,386,235.1254 $522,599,128.9196 كنداCanada
$492,479,190.0567 $435,400,384.186 $1,389,395,223.4101 $1,689,231,222.6503 المملكة المتحدةUK
$116,394,911.8655 $103,734,586.3488 $207,276,196.0363 $260,684,274.6966 فرنسا France
$184,158,865.5564 $163,253,709.8294 $325,320,409.0334 $333,537,825.2835 السويد Sweden
$9,250,021.4821 $7,796,209.7901 $9,250,021.4821 $7,796,209.7901 اليونان Greece
$20,240,480.6631 $17,579,516.0453 $63,280,099.9743 $92,111,473.327 بلجيكا Belgium
$100,869,481.492 $85,902,041.9792 $103,537,353.305 $88,520,737.7785 ايرلندا Ireland
$16,108,464.3376 $13,729,781.9447 $16,616,881.4656 $14,205,594.0612 لوكسمبورغ Luxembourg
$9,142,213.9718 $7,996,571.8273 $14,899,775.6502 $13,004,775.8584 نيوزيلندا New Zealand
$226,521,284.1064 $210,822,574.2842 $1,063,135,969.4319 $1,810,331,385.6653 المانياGermany
$77,828,291.8857 $66,308,929.7485 $423,605,417.0374 $569,932,643.4152 ايطالياItaly
$7,761,821.9298 $7,062,633.9182 $9,866,583.7463 $9,433,103.081 النمسا Austria
$50,435,202.3376 $42,076,639.3299 $249,257,497.378 $320,644,782.8988 الدنماركDenmark
$0.000 $289,252.2004 $244,578.5503 أستونياEstonia
$461,668,509.0554 $394,976,515.8932 $1,591,777,228.526 $1,880,167,259.8871 هولنداNetherlands
$1,070,821.3876 $963,306.334 Liechtenstein ليختنشتاين
$54,700.00 $49,864.1609 بولنداPoland
$9,010,825.00 $9,090,897.9319 Korea كوريا
$1,355,437.00 $1,162,740.2987 $1,493,901.00 $1,284,248.2074 سلوفاكيا Slovakia
$135,895,204.000 $515,652,930.00 $1,170,040,352.0719 الكويتKuwait
$321,946,292.90 $538,975,424.8896 المملكة السعوديةSaudi Arabia
$471,026,781.1191 $662,045,951.921 دولة الامارات العربية المتحدةUAE
$0.000 $73,117.198 $60,724.7035 تايلنداThailand
$4,027,320.00 $3,440,002.50 جنوب أفريقياSouth Africa
$361,590,136.30 $568,798,872.0125 AFDF صندوق التنمية الأفريقي
$1,104,072,230.35 $1,612,396,958.332 AFESD الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي
$136,601,620.00 $226,699,284.3343 AFDB مصرف التنمية الأفريقي
$3,000,000.00 $4,801,115.2416 BADEA المصرف المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا
$381,991,833.3359 $322,046,378.3884 $2,057,233,144.044 $2,328,534,321.9942 EC مفوضية الاتحاد الأوروبي
$26,160,684.00 $21,197,278.7489 $26,160,684.00 $21,197,278.7489 GAVI التحالف العالمي للقاحات والتحصين
$4,765,000.00 $5,168,806.3516 GEF الصندوق العالمي للبيئة
$255,804,400.00 $378,879,632.869 OPEC أوبك
$141,726,511.00 $123,079,894.7161 $225,112,090.00 $192,519,710.2574 GFATM الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا
$8,940,000.00 $8,366,673.913 IADB البنك الإسلامي للتنمية
$166,000,000.00 $842,450,185.3019 IBRD البنك الدولي للإنشاء والتعمير
$1,352,900,000.00 $2,814,087,213.0883 IDA المؤسسة الدولية للتنمية
$213,478,000.00 $280,254,060.2409 IFAD الصندوق الدولي للتنمية الزراعية
$550,000.00 $1,057,788.2438 IFC مؤسسة التمويل الدولية
$19,546,480.00 $32,395,609.7786 $87,959,160.00 $145,780,244.004 IMF صندوق النقد الدولي
$3,887,603.699 $3,297,678.2638 $3,887,603.699 $3,297,678.2638 UNAID برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس الايدز
$50,000.00 $41,525.5953 UNDEF صندوق الأمم المتحدة للديمقراطية
$49,609,758.422 $42,633,398.4747 $59,664,701.422 $53,026,322.7501 UNDP برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
$33,461,622.05 $29,070,393.4409 $33,461,622.05 $29,070,393.4409 UNFPA صندوق الأمم المتحدة للسكان
$122,340,717.18 $108,391,336.7174 $122,340,717.18 $108,391,336.7174 UNICEF اليونيسيف
$424,547,956.00 $363,171,348.6496 World Bank Managed Trust Funds الصناديق الاستئمانية للبنك الدولي
$5,000,000.00 $3,999,015.3411 World Bank Special Financing قسم القطاع الخاص لمجموعة البنك الدولي
$41,673.5992 $34,610.4204 WTO منظمة التجارة العالمية
$5,948,406,939.5423 $5,113,243,409.8093 $22,035,478,653.4824 $29,049,747,685.3511 المبلغ الاجمالي

ومن خلال المعلومات المتوفرة من معطيات البيانات اعلاه وبتوضيح من خلال عرضها في الرسم البياني لها  ادناه:

نجد ان الولايات المتحدة الامريكية تليها هولندا والمانيا و بريطانيا هي من أكثر الدول تبرعا اوتقديما للمنح والهبات اوالقروض للسودان مقارنة مع اي دولة او جهة اخرى من  دول الجوار الافريقي او العربي او دول العالم الاخرى بينما من الدول العربية نجد ان الكويت تتصدر الدول التي قدمت منح واعانات للسودان تليها المملكة العربية السعودية والامارات ولاتوجد اي اعانات مباشرة مسجلة رسميا من دول كالجماهيرية العربية الليبية او مصر او اليمن او قطر او غيرها (لايشمل القروض المقدمة عبر المؤسسات المالية الاخرى). كذلك نجد ان من بين المنظمات الدولية والمنظمات والمؤسسات المالية ان المؤسسة الدولية للتنمية والمفوضية الاوربية  تعتليا قائمة المنظمات المانحة للسودان .

ب –السنوات التي قدمت فيها الاعانات والقروض حسب فترات الحكم السياسي

 

 

نسبة لحجم المعلومات البيانية الكبير للفترة التي شملها الاستقصاء قمنا بتقسيمها الى الفترات الزمنية السياسية التي تم تلقي تلك القروض والمعونات فيهاعلى اساس انها المسؤولة قانونيا واداريا تماما  في مايخص اي تعامل او تصرف في قروض او استلام اعانات بأسم السودان

فترة الفريق إبراهيم عبود نوفمبر1958-أكتوبر 1964 :

حسب فترات الحكم او الحقب السياسية التي مر بها السودان  نجد  أنه في فترة مابعد الاستقلال و حكم  الجنرال عبود   او في الفترة من 1958 وحتى 1965  فيها تلقى السودان خمسة قروض فقط ما اجماله ثابت من المعونات قدرها $620,288,356.3567من مبلغ اجمالي اسمي قدره $106,390,000.00لمشاريع بلغ اجمالي تكلفتها الثابتة $442,723,980,150.2203 كان أول  قرض وأكبرها من هذه القروض  بلغ حوالي $ 232،380،622.837 من البنك الدولي للتنمية في 1958/07/ 21
طلب القرض من قبل الحكومة وقتها لمشروع تطوير سكك حديد السودان وتمويل أول سنتين من برنامج  شامل لتطوير السكك الحديدية . و توفير التجديد والتحديث ، وزيادة القدرات وتوسيع شبكة السكك الحديدية. يتألف من   شراء:1- 15 قاطرة ديزل ، (2) 101 عربة ركاب ، 3) قطبان مسارات القاطرات لمسافة بطول 800 كلم من كسلا إلى خط القضارف ، 4) انشاء تمديد لمسارات القاطرات للمنطقة الغربية للخطوط لتصل الى منطقة نيالا ؛ 5- مواد انشاء خط إلى واو ، 6-بناء  أرصفة شحن ومعدات الحفر للمشروعين ؛  7- تحسينات على مرافق السكك الحديدية و معداتها وتحديث لتلبية المطالب  المتزايدة ولزيادة قدراتها ، وزيادة كفاءة التشغيل المنظم والاقتصادي

اقل هذه القروض كان مبلغ $74,869,565.22 في 14 يونيو 1961 من المؤسسة الدولية للتنمية تحت مظلة البنك الدولي لمشروع بحث اولي وتقييم حول ري مشاريع الرصيرص واستخدام مياه النيل وابحاث حول التربة قدرت تكلفة المشروع بمبلغ $187,173,913.043

الحكم الديمقراطي الثالث1965 مايو– 1969م او فترة الصادق المهدي محمد احمد المحجوب

تلقى السودان ثمانية قروض او منح فيها ما اجماله $578,020,520.28 من المعونات من مبلغ اجمالي اسمي قدره $110,742,900.00لمشاريع بلغت تكلفتها المعلنة فقط $ 539,255,233.0519

كان اكبرها قرض من الولايات المتحدة بمبلغ $169,466,666.67 لتمويل  تكلفة فرق تحويل العملة لشراء قاطرات ديزل وبواخر نهرية وانشاء مواني نهرية و ارصفة شحن ومعدات رفع.

اقل هذه القروض كان مبلغ $24,395,000.00 في عام 1966 من دولة الكويت لتمويل نسبة 25% من النقد الاجنبي لإنشاء مصنع سكر خشم القربة ضمن مشاريع خطة اسكان المواطنيين من وادي حلفا المشردين من جراء بناء السد العالي في أسوان بمشاركة تمويل من المانيا الشرقية و7ملايين دينار من حكومة الكويت مدة القرض 14 عام راجع جدول المشاريع للفترة في تقريرنا الاولي الجزء الثاني.

فترةالعقيد جعفر محمد نميري مايو 1969م أبريل 1985م

اما في  فترة نظام مايو حكم جعفر النميري من 1969 وحتى1984  تلقى السودان 732 قرض وهبة ومنحة ما اجماله  $10,513,227,560.64 من الاعانات الثابته والقروض والمنح من جملة مبلغ اسمي قدره   $4,804,211,765.0585  بينما تظهر تلكفة المشاريع الكلية المعلنة والمتوفرة بياناتها فقط $9,325,028,156.6158 (لم تتوفر بيانات لتكلفة المشارع للعديد من السنوات  كذلك الصرف الثابت والاسمي لها راجع البيانات في الجدول اعلاه ) بينما لاتشمل القروض او المنح او الهبات دول الاتحاد السوفيتي سابقا او الصين او كوريا الشمالية وكوبا .(نحاول  مخاطبة تلك الجهات بهذا الخصوص و سننشرها لتضمينها اذا ما تلقينا رد بشأنها في المسودة النهائية).

اكبر هذه القروض كان في شكل منحة معفية تماما  تلقاها النظام وقتها بلغت $413,747,512.98 من المانيا الشرقية في 1يناير1984 تحد بند الطاقة والتعدين لم تتوفر اي معلومات تفصيلية بشأنه  وهو من ضمن تحقيقاتنا الاستقصائية اللاحقة.

اقل هذه القروض كان مبلغ $4,690.66 تلقاها  في 1974 من سويسرا في شكل منحة معفية تماما لم تحدد الجهة المستفيدة او القطاع او المنصرف كما حال بيانات عديدة لتلك الفترة.

الفترة الديمقراطية الرابعة بعد انتفاضة أبريل 1985م  يونيو 1989م:

في فترة حكم الصادق المهدي والحكومة الائتلافية من 1985 وحتى 1989 تلقى السودان 466 من بين قرض ومنحة وهبة ما اجماله $4,207,503,104.8424 من المعونات الثابته من جملة مبلغ اسمي قدره  $2,743,701,050.014

كان اكبر تلك الاعانات من الولايات المتحدة في يناير 1985 بمبلغ$ 177،641،263.941 في شكل مساعدات لتمويل الواردات العامة ادرج تحت المساعدات الانمائية الرسمية لمقابل رأس مال قدره 111000000،0

اقل تلك المبالغ التي تلقتها الحكومة وقتها كان مبلغ $2,926.0449 من الاتحاد الاوروبي في 1988 لبدء مشروع تعليمي لم تتوفر بعد تفاصيل  مكتملة عنه هو كذلك ضمن تحقيقاتنا الاستقصائية اللاحقة

فترة حكم الانقاذ  يونيو 1989حتى عام 2009 :

في فترة حكم نظام الانقاذ (حكم  المشير عمر احمد البشير)  من 1989 وحتى سنة 2009 تلقى السودان 8705 دعم ثابت وهبات وقروض اجمالها $13,130,708,143.2381 من جملة مبلغ اسمي قدره $14,270,432,938.4099  اكبر هذه المبالغ بلغ 145.100.894.754$  مبدئي وكان الثابت له 174.712.600$ من الولايات المتحدة الامريكية في 1يناير 2007 ضمن نظام برامج الغذاء العالمي لتغطية تكاليف ترحيل وشحن 290580/ طن متري  من الدره المحلية ضمن مساعدات غذائية عاجلة طلبتها لمناطق المتضررين من الجفاف .(هذه الاعانة ضمن تحقيقاتنا الاستقصائية اللاحقة).

اقل المبالغ التي تلقتها كان مبلغ $0.1229 ادرج من قبل مكتب الامم المتحدة تحت بند حقوق الانسان استخدم المبلغ في توفير معلومات عامة! راجع التقرير الاولى الثالث.

أكثر  الحكومات التي مرت به تلقيا للمعونات  الخارجية والهبات والقروض؟

وبالتالي نجد ان فترة حكومة الانقاذ كانت اكثر فترات الاستدانة وتلقي للهبات والقروض مقارنة باللفترات المشار اليها حيث تلقت تقريبا نصف مايمثل حجم المديونية والمعونات او اجمالي الهبات والقروض

ج – اكثر السنوات التي تلقى فيها السودان لمنح وقروض وهبات

وبنظرة سريعة الى اكثر السنوات التي تلقى فيها السودان دعم وقروض وهبات (انظر مرة اخرى الجدول البياني أعلاه ) نجد ان عام 2005 كان من اكثر الاعوام التي تلقى فيها السودان لهبات ومنح وقروض يليه عام 2008 وعام  1980 ، وبإلقاء نظرة فاحصة للفترات التي تظهر ازدياد في حجم تلقي المنح والقروض والهبات من المجتمع الدولي تظهر بوضوح الفترة مابين 2002 الى 2008  تليها الفترة مابين 1973 الى1984 (انظر الى الجدول اعلاه)

  • هذا التحقيق جزء من القضايا القومية العامة التي تبناها أعضاء رابطة الاعلاميين الاستقصائيين بالسودان عام 2010 للمشاركة في الطرح من أجل الوصول لحلول عاجلة ودائمة لذلك أعدنا تبنيه مرة أخرى للمرحلة الجديدة وسيتم تجديده بالمعلومات الجديدة تباعاً بمافيها الملاحظات حوله وقتها والمعلومات الجديدة ولكنه يظل يمثل تلك الفترة المنشور فيها وقتها

القيمة الثابتة للمبالغ حسبت على اساس قيمة الدولار باسعار الصرف الجارية للدولار الأمريكي في 2000 بينما بيانات القيمة المبدئية تبين قيمة المبلغ في وقتها باسعار صرف الدولار بجانب القيمة الثابتة كذلك والمبدئية بالعملة المحلية للدولة الواهبة او الجهة المقرضة

جميع الصحفيين والاكاديميين السودانيين مدعوون للمشاركة فيه:

*يمكنك مراجعة قاعدة البيانات هنا

كيف تضيف او تصوب البيانات المدرجة؟

* راسلنا بمرفق توضيحي للبيانات التي تمتلك معولمات جديدة او تصويبات حولها

كيف تشارك في تحليل المعلومات الواردة في قاعدة البيانات؟

*مستفيدا من قاعدة البيانات المرفقة او من اي معلومات تتوصل اليها في انتاجك الاعلامي نحبذ مدنا بنسخة من موضوعك قبل او بعد نشره لأرشفته ضمن التناول للفائدة العامة ولتكوين مرجع ثابت للمواضيع المطروحة حوله

*يمكنك اعادة تحليل النتائج الاستقصائية وتنقيحها او تناول ماتراه مناسبا لتحقيقك او مدنا باي معلومات جديدة لإضافتها

*توثيق المعلومات العامة والتجارب الشفهية  يفيدنا في توجيه سير تحقيقاتنا

*الصحفيين السودانيين يمكنهم مراجعة المشاريع الواردة وتقصيها بصورة اعمق للفائدة العامة

* يمكنك إستخدام أدوات العرض المرئي للبيانات المتاحة على الانترنت أضغط هنا لمزيد من المعلومات

استقيت البيانات المعروضة في قاعدة البيانات المستخدمة من عدة مصادر من ضمنها انظمة سجلات الاقراض

ومنظمات المساعدات الانمائية الدوليةCreditor Reporting System (CRS)

وتشمل المساعدات والقروض التي شاركت في تصميمها  AidDataفي قاعدة بيانات المساعدات   التي تم وتجميعها وتقصيها وارشفتها جامعة اكسفورد المملكة المتحدة  وجامعة واشنطن كلية وليام وماريا وجامعة يونغ بمنطقة اتوا من قبل مجموعة من الباحثين والاكاديميين والنشطاء

حقق البيانات في مرجع قاعدة بيانات بلايد1.9.1 التي قدمت نسختها الاولى في مؤتمر مؤسسة الشفافية الدولية والتنمية المالية وتم نشر نسختها المنقحة في مارس 2010

PLAID1.9.1

الاستقصائيين الرئيسيينPrincipal Investigators  المنقحون لقاعدة بيانات بلايد :

Daniel L. Nielson ،Darren Hawkins ،Robert L. Hicks ،Michael G. Findley ،Michael J. Tierney ،Bradley C. Parks

J. Timmons Roberts ،Sven Wilson

مواقع مفيدة ذات صلة  ومصادر محدودة بالبيانات المعروضة لم نقارن بياناتها بعد  مع البيانات المستخدمة والمنقحة:

*راجع هنا نشرة بنك السودان وحدة الدين الخارجي في تقريرها السنوي للقروض والمنح الخارجية لعامي 2000  و  2001 أضغط هنا

*لمراجعة بيانات البنك الدولي أضغط هنا

لمراجعة البيانات المستخدمة في قاعدة بيانا
Share

عزيزنا القارئ في حال مواصلتك تصفح الموقع سيعني موافقتك على إستخدام الموقع لملفات الارتباط لمزيد من المعلومات

معليش على الازعاج ..إعدادات ملفات تعريف الارتباط على موقعنا تتيح لنا "السماح بملفات تعريف الارتباط" لمنحك أفضل تجربة تصفح ممكنة. إذا واصلت استخدام موقعنا هذا دون تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط أو نقرت على "قبول" أدناه ، فأنت توافق على ذلك.

Close