الفساد في المؤسسات الرياضية

الفساد في المؤسسات الرياضية

Spread the love
شارك الجميع بهذا الموضوع

قصص الفساد المالي والاداري في السودان
متابعات (سودانير) لقصص الفساد في عهد نظام الرئيس عمر حسن البشير (الانقاذ) 1989 الى 2019

التي رصدها صحفيين سودانيين في الصجف السودانية رغم القيود الامنية المشددة على الصحافة في تلك السنوات

الفساد في المؤسسات الرياضية

تقرير المراجع العام يُثبت تجاوزات مالية خطيرة في ميزانية الإتحاد العام

 

match
Ewa Kuciewicz صورة  التقطت عام 2009 للاعبي كرة القدم في ولاية نهر النيل

 

الناشر: موقع الزعيم الرياضي
العدد رقم :8943
التاريخ:
07-25-2010 05:02
رابط المقال بالانترنت:
رقم الملف لسودانير 2
http://www.alzaieem.net/dimofinf/articles.php?action=show&id=550

عدم التنسيق بين الإدارات أدى لغياب الرقابة المزدوجة في إثبات العمليات المالية
التقرير أشار بوضوح لخطأ عملية الجرد للمخازن والخزينة بواسطة المحاسبين
تم التصرف في مبالغ بدون مستندات وبدون تصديق في مخالفة واضحة للائحة المالية
بعض أذونات الصرف لا يتم التوقيع عليها والبعض منها بتوجيهات شفهية من أمين الخزينة
تم صرف سلفيات لشخصيات إعتبارية وأشخاص ليس لديهم علاقة بالإتحاد وغير معروفين للإدارة المالية
المستندات أثبتت إستخراج تذاكر سفر تم تحميلها لبند السلكية واللا سلكية
هناك مصروفات تخص أعوام سابقة تم ترحليها لعام آخر والمبالغ الصغيرة تُصرف بدون تصديق

كلمة خطير، أقل وصف يُطلق على الطريقة التي إدارة بها الإتحاد العام السوداني لكرة القدم الملف المالي في الإتحاد خلال دورته المنتهية غداً الإثنين، لغة الأرقام وحدها هي التي تتحدث عن خطورة التجاوزات المالية التي شهدتها دورة عمل إتحاد الكرة، فالمراجع العام لجمهورية السودان أعلى سلطة يعتد بها في هذا الشأن أثبت من خلال المراجعة والتدقيق لميزانية العام 2008 كثيراً من الملاحظات الخاصة بتلك التجاوزات التي يفترض أن تثير جدلاً واسعاً وعلامات إستفهام كبرى، لم يترك تقرير المراجع العام صغيرة أو كبيرة إلا وتطرق إليها الشيء الذي مكنه من كشف العيوب والأخطاء التي حدثت في إدارة الشأن المالي لإتحاد الكرة خلال السنوات الماضية، من هذه العيوب والأخطاء التصرف في مبالغ محددة بالأرقام بدون أذونات صرف أو تصديق في مخالفة واضحة للائحة المالية، وصرف سلفيات لشخصيات لا علاقة لها بالإتحاد العام ومنهم شخصيات إعتبارية، هذا الخطأ وحده يفتح باب التساؤلات عن هذه الشخصيات التي منحها إتحاد الكرة حقاً غريباً في الإستفادة من موارد الإتحاد دون أن يكون لهم أدنى علاقة بالإتحاد ناهيك عن عدم وجودهم ضمن الهيكل الوظيفي للإتحاد.
ومن المفارقات في تقرير المراجع العام صرف مبالغ لتغطية تكاليف بنود غير البنود الظاهرة في الميزانية، ومن ذلك إستخراج تذاكر سفر تحت بند السلكية واللاسلكية.
إضافة لكل تلك التجاوزات، أثبت تقرير المراجع العام ترحيل مصروفات أعوام سابقة في غير دورة الإتحاد الحالية ليتم تضمنينها في الدورة الحالية وهو تجاوز صريح في مباديء العملية المحاسبية.
ونظراً لأهمية وخطورة هذا التقرير وضماناً للشفافية وعدم الخوض في تفاصيل حساسة، حرصت صحيفة (الزعيم) على الحصول تقرير المراجع العام الرسمي لتوضيح الصورة للرأي العام عموماً والوسط الرياضي على وجه التحديد في وقت مهم قبل تقديمه ومناقشته في الجمعية العمومية للإتحاد المقررة غداً الإثنين.

تقرير المراجع للإتحاد السوداني لكرة القدم
لقد قمنا بمراجعة القوائم المالية المرفقة للإتحاد والتي تحتوي على الميزانية كما في 31122008م وقائمة الدخل، للسنة المنتهية في ذلك التاريخ وملخص السياسات المحاسبية الهامة والإيضاحات التفسيرية الأخرى.
مسؤولية الإدارة عن القوائم المالية:
الإدارة مسؤولة عن الإعداد والعرض العادل للقوائم المالية بما يتفق مع معايير التقارير الدولية هذه المسؤولية تشمل:
التصميم والمحافظة على الرقابة الداخلية الملائمة بالإعداد والعرض العادل لقوائم المالية الخالية من التحريفات الجوهرية سواء بسبب الأحتيال أو الخطأ، إختيار وتطبيق السياسات المحاسبية المناسبة وإعداد التقديرات المحاسبية المعقولة في مثل هذه الحالات.
مسؤولية المراجع:
إن مسئوليتنا هي إبداء الرأي حول هذه القوائم المالية على ضوء مراجعتنا لها.
لقد تمت مراجعتنا وفقاً للمعايير الدولية للمراجعة، تتطلب تلك المعايير الإمتثال للمتطلبات الأخلاقية وتخطيط وتنفيذ عملية المراجعة للحصول على تأكيد معقول فيما إذا كانت القواسم المالية خالية من أي تحريفات جوهرية.
تتضمن عملية المراجعة أداء إجراءات للحصول على أدلة مراجعة بشأن المبالغ والإفصاحات في القوائم المالية.. تعتمد الإجراءات المختارة على تقدير المراجع، ويتضمن ذلك تقييم مخاطر التحريفات الجوهرية على القوائم المالية، سواء بسبب الغش أو الخطأ عند تقييم المخاطر المراجع في الإعتبار الرقابة الداخلية الملائمة للإعداد والعرض العادل للقوائم المالية للإتحاد لتصميم إجراءات المراجعة المناسبة وليس لغرض إبداء الرأي حول فعاليات الرقابة الداخلية تتضمن عملية المراجعة أيضاً تقييم مدى ملائمة السياسات المحاسبية المستخدمة ومعقولية وملائمة التقديرات التي أعدت بواسطة الإدارة بالإضافة لعرض القوائم المالية ككل.
إلا أن مراجعتنا قد حدت بالأمر التالي:
1 نظام الرقابة الداخلية:
– عدم الفصل بين الإختصاصات وتحديد المسئوليات
– عدم وجود سجل وظيفي وهيكل تنظيمي للعاملين.
– لا يتم تطبيق اللوائح المالية والإدارية
– عدم إكتمال النظام المحاسبي
– لجنة المشتريات غير فعالة
– عدم التنسيق بين الإدارات أدى لعدم وجود رقابة مزدوجة في إثبات العمليات المالية.
2 الموجودات المتداولة:
– عدم وجود سجل منتظم مع عدم إجراء الإهلاكات وإحستابها سنوياً
3 المديونيات
– عدم تصفية العُهد، عدم إنتظام التسجيل في دفاتر مفردات العُهد والذمم المدينة
– عدم إستقطاع السلفيات من العاملين
4 النقد ومعادلات النقد:
– لا يوجد سقف للخزينة، دفتر الخزينة غير محبر
– عدم إجراء موازنات البنوك الشهرية
– وجود حسابات بنوك غير مستغلة
5 الإيرادات
– لا يوجد تحليل للإيرادات
– لا يوجد دفتر عُهد للأرانيك المالية الموجودة بالمخزن
– الأرانيك المالية التي توضح أنصبة الإتحاد لا ترسل للإتحاد خاصة إتحاد بورتسودان وبعض الإتحادات المحلية الأخرى.
الرأي:
فيما عدا ما ذكر بالفقرات أعلاه وأي تسويات كانت ستصبح ضرورية إذا ما تمت المعالجة برأينا أن القوائم المالية تعبر بصورة حقيقية وعادلة عن المركز المالي للإتحاد في 31122008م وأدائه المالي ونتيجة نشاطه للسنة المنتهية في ذلك التاريخ ومتفقة مع القوانين واللوائح.
المراجع العام
أبوبكر عبد الله مارن
المراجع العام
لجمهورية السودان

الموضوع: التقرير الإداري بنتيجة مراجعة حسابات الإتحاد السوداني لكرة القدم للعام المالي 2008م
تمت مراجعة الحسابات الختامية للإتحاد السوداني لكرة القدم للعام المالي 2008م حسب معايير المراجعة الدولية من واقع الدفاتر والمستندات التي تم الإطلاع عليها.
وبناءاً على حكم المادة 62 ومن قانون ديوان المراجعة القومي لسنة 2007م تم إعداد هذا التقرير مبوباً على النحو التالي:
أولاً: متابعة تنفيذ ملاحظات المراجعة السابقة
ثانياً: تقييم نظام الرقابة الداخلية.
ثالثاً: نتائج مراجعة الأداء المالي
رابعاً: نتائج مراجعة بنود الميزانية.
أولاً: متابعة تنفيذ ملاحظات المراجعة السابقة:
لم يتم تنفيذ طلبات المراجعة السابقة فيما عدا فتح دفاتر مفردات للذمم المدينة والدائنة.
ثانياً: تقييم نظام الرقابة الداخلية:
تم تقييم نظام الرقابة الداخلية من خلال المحاور الرقابية تلاحظ الآتي:
الرقابة الإدارية:
أ لا يوجد سجل وظيفي وهيكل تنظيمي للعاملين
ب لا يوجد سجل للموجودات الثابتة.
ج عدم تطبيق اللوائح المالية والإدارية
د لجنة المشتريات غير فعالة
هـ تم إعداد موازنة تقديرية للعام 2008م ولكنها لا توافق الصرف الفعلي
2 الضبط الداخلي:
أ عدم الفصل في الإختصاصات وتحديد المسئوليات
ب عدم التنسيق بين الإدارات المختلفة
ج عدم وجود رقابة مزدوجة في إثبات العمليات المالية أكثر من سجل لنفس المستند وبأشخاص مختلفين.
د لا يوجد جرد مفاجيء للمخازن والخزينة لأن عملية الجرد تتم بواسطة المحاسبين.
3 الرقابة المحاسبية:
أ النظام المحاسبي المتبع غير مكتمل لعدم إنتظام الدفاتر وعدم التقيد بالنظم المحاسبية.
ب لا يتم إستخدام موازين المراجعة الشهرية
ج عدم إعداد موازنات شهرية للبنوك فيما عدا الحساب رقم (78)
د عدم وجود نظام للمراجعة الداخلية.
وبناءاً على ما تقدم ملاحظات عن تقييم نظام الرقابة الداخلية تطلب المراجعة الآتي:
1 العمل على فتح سجل للموجودات الثابتة.
2 الإلتزام بتطبيق اللوائح المالية والإدارية.
3 إعداد سجل وظيفي للعاملين وهيكل تنظيمي.
4 العمل على تفعيل لجنة المشتريات.
5 تحري الدقة في إعداد الموازنة التقديرية بما يوافق الصرف الفعلي.
6 الفصل في الإختصاصات وتحديد للمسئوليات.
7 التنسيق التام بين الإدارات المختلفة.
8 الإلتزام بنظام الرقابة المزدوجة في إثبات العمليات المالية أكثر من سجل لنفس المستند وبأشخاص مختلفين (اليوميات العامة+ دفتر الخزينة)
9 الإلتزام بالجرد المفاجيء على أن تقوم به المراجعة الداخلية
10 العمل على إيجاد قسم للمراجعة الداخلية يتبع مباشرة للإدارة العليا
ثالثاً: نتائج مراجعة الأداء المالي:
1 الإيرادات
بلغت الإيرادات للعام المالي 2008م مبلغ 6.651.507 جنيه مقارنة بالمقدر 4.225.000 جنيه بزيادة بلغت 2.426.507 جنيه بنسبة 57% وتعزى هذه الزيادة للآتي:
1 زيادة إيرادات الدوري الممتاز بنسبة بلغت أكثر من 100% من المقدر وكذلك التسويق الرياضي الذي بلغ 142% من المقدر وتسجيل اللاعبين الذي بلغ 334%.
2 وجود بعض الإيرادات غير المقدرة مثل دعم الإتحاد الأفريقي بمبلغ 208.633 جنيه ملحق رقم (1) يوضح ذلك.
وبمراجعة المستندية تلاحظ الآتي:
1 تم فتح دفتر بالإجماليات ولا يوجد تحليل للإيرادات.
2 المستندات الخاصة بالإيرادات غير مكتمل والتي تتمثل في الأرانيك المالية التي توضح نصيب الإتحاد العام في كل مباراة في الإتحادات المعنية.
3 لا يوجد دفتر عُهد للأرانيك المالية الموجودة بالمخزن ويتم صرفها بدون أن تقيد أو إمضاء بالإستلام.
4 إن الأرانيك المالية التي توضح أنصبة الإتحاد العام من مباريات الدوري الممتاز لا يتم إرسالها للإتحاد العام خاصة الإتحاد المحلي بورتسودان وبعض الأرانيك المالية من الإتحادات المحلية الأخرى ولقد قامت المراجعة بمخاطبة السكرتير العام للإتحاد بالخطاب بنمرة د م ق هـ ع بتاريخ 1252010 ولقد قام الإتحاد العام بمخاطبة الإتحادات المحلية بالخطاب بنمرة اك ق س 16 بتاريخ 1452010م ولم يتم الرد حتى نهاية كتابة التقرير.
2 المصروفات العمومية والإدارية:
بلغت بنهاية العام 2008م بمبلغ 7.120.844 جنيه مقارنة بالمقدر البالغ 3.051.400 بتجاوز بلغ 4.069.444 جنيه نسبة 133%
ويعزى ذلك للآتي:
أ الزيادة في بعض بنود الصرف مثل دعم ومساهمة أندية الممتاز، المجلس ولجنة التحكيم والمنتخب الأول ومكافآت وحوافز
ب كما تم الصرف على بنود لم يقدر لها مثل التسويق وكل ذلك ناتج عن عدم تحري الدقة في إعداد الموازنة بما يوافق الصرف الفعلي ملحق رقم (1) يوضح ذلك
وبالمراجعة المستندية لوحظ الآتي:
1 تم تخصيص بند ضمن المصروفات لسداد المديونيات التي على الإتحاد وذلك لعدم إثبات الديون حيث تم الصرف على هذا البند بمبلغ 51.953 جنيه وبالتالي السياسة المحاسبية المتبعة غير ثابتة.
2 هنالك أخطاء في التوجيه الحاسبي مثال لذلك.
أ تذاكر سفر للدكتور معتصم جعفر بمبلغ 1975 بتاريخ 1911 بإذن صرف 75 تم تحميلها لبند السلكية واللاسلكية.
ب تم خصم مبلغ 12000 جنيه متبقي قيمة أثاث خصماً على بند خدمات صحية بإذن الصرف ( 68) على بنك البركة
3 أحياناً يتم الشراء بموجب فواتير مبدئية وبدون عمل مناقصة وذلك يُخالف للائحة الإتحاد المالية المادة (32)

4 هنالك مصروفات تخص سنوات سابقة تم تحميلها لمصروفات العام وذلك لعدم إثباتها على أساس مبدأ الإستحقاقات في عامها المالي ومثال لذلك.
أ تم دفع مبلغ 15000 بتاريخ 73 بالشيك 320 لصالح حسن عبد العزيز عبارة عن دائنية تخص العام 2007م تم تحميلها لبند الشباب.
ب تم دفع 30.140 جنيه بتاريخ 211 بإذن الصرف 17 لصالح شركة M.C.V وهي عبارة عن دائنية تخص العام 2007م تم تحميلها لبند المنتخب
ج تم دفع مبلغ 60000 جنيه بتاريخ 81 بإذن صرف رقم (1) حسب المستندات سداد مديونية بإسم حسن عبد العزيز تخص العام 2007م تم تحميلها لمصروفات العام تحت بند المعدات الرياضية
5 هنالك مبالغ تم صرفها بدون مستندات مؤيدة وبدون تصديق مما يخالف لائحة الإتحاد المالية والمحاسبية لسنة 1991 المادة ( 20) والمادة (21) ومثال ذلك:
أ تم دفع مبلغ 5000 جنيه بتاريخ 173 إذن صرف 89 لصالح تاج السر عباس
ب تم دفع مبلغ 20000 جنيه بتاريخ 1111 شيك رقم 405 إقامة المنتخب الأول لمباراة الكونغو
ج تم دفع مبلغ 25000 جنيه بتاريخ 291 شيك رقم 3040 لصالح نادي الموردة الرياضي
6 هنالك بعض أذونات الصرف لا يتم التوقيع عليها ولا يتم إعتمادها بواسطة
أمين الخزينة مما يخالف أحكام المادة (22) من لائحة الإتحاد المالية ومثال لذلك:

7 معظم المبالغ الصغيرة يتم صرفها بدون تصديق من السلطة المخول لها التصديق على إعتبار أن المبالغ صغيرة
8 تلاحظ للمراجعة أن معظم المصروفات يتم صرفها بناءاً على توجيهات أمين المال بدون أن تكون هذه التوجيهات مكتوبة
وعليه تطالب المراجعة بالآتي:
1 الثبات على مبدأ الإستحقاق وعدم تحميل مصروفات العام بمصروفات السنوات السابقة
2 عدم تخصيص بنود بطبيعتها لا تتعلق بالمصروفات (سداد مديونية)
3 تحري الدقة في إعداد الموازنة التقديرية
4 الإلتزام بالصرف على البنود الصحيحة
5 الإلتزام بعدم الشراء بموجب فواتير مبدئية وإجراء المناقصات حسب ما جاء في نص المادة (32) من لائحة الإتحاد المالية لسنة 1991م
6 العمل على تفعيل لجنة المشتريات
7 الإلتزام بنص المادة (21) من لائحة الإتحاد المالية التي تنص على الآتي:
(لا يجوز صرف أي مبالغ إلا بموجب مستندات وافية)
8 الإلتزام بالتوقيع على أذونات الصرف وإعتمادها من قبل أمين الخزينة حسبما جاء في نص المادة (22) من لائحة الإتحاد المالية.
9 يجب التصديق على كل المصروفات أو عمل نثرية تصفى بالمستندات المؤيدة
10 عدم الصرف إلا بموجب توجيهات مكتوبة.
رابعاً: نتائج مراجعة بنود الميزانية
1 الأصول الثابتة
بلغ رصيدها في 31122008م مبلغ 16.529.167 جنيه مقارنة بمبلغ 16.317.851 جنيه للعام السابق بزيادة قدرها 211.316 جنيه
وتلاحظ للمراجعة أن معظم الزيادة ناتجة عن مصروفات تم تحميلها للأصول عن طريق الخطأ ومثال لذلك.
أ مطبوعات 6.960 بتاريخ 239 تم رسملتها تحت بند الأجهزة والمعدات
ب تأمين عربة بمبلغ 1833 بتاريخ 151 تم رسملته تحت بند العربات
ج شراء أسطوانات حاسوب بمبلغ 300 بتاريخ 262 تم تحميلها لبند الأجهزة والمعدات
د مبالغ تم تحميلها للأصول بدون مستندات وفواتير مؤيدة بمبلغ 1.550 جنيه شراء مكيف وثلاجة بتاريخ 176
هـ هنالك مبلغ 43.210 جنيه خاصة بالتخليص الجمركي للمعدات الرياضية تم تحميلها للأصول علماً بأن المعدات الرياضية مستهلكة خلال العام.
و لم يتم إحتساب الإهلاك للعام 2008م
ز لا يوجد سجل للأصول الثابتة.
ح لا توجد كشوفات جرد للموجودات ولم تقدم عقود للملكية.
وبناءاً على ما سبق لم تتحقق المراجعة من صحة الرصيد
2 الذمم المدينة والمدينة الأخرى:
بلغ رصيدها في 31122008م مبلغ 1.217.339 جنيه مقارنة بمبلغ 1.126.241 جنيه العام السابق بزيادة قدرها 91.098 جنيه
والمراجعة المستندية لوحظ الآتي:
1 هنالك مبالغ تم التصديق عليها عُهده ولكن لم تسجل في الدفتر مثال لذلك:
أ مبلغ 1500 جنيه عُهدة بإسم أمير محمد خير بتاريخ 2812
ب مبلغ 5.945 جنيه عُهدة بإسم جمال عثمان أبشر تم تحميلها مباشرة للمصروفات بدون مستندات بتاريخ 2312
ج مبلغ 1.975 جنيه حسب المستندات عُهدة بإسم جمال عثمان أبشر بتاريخ 1911
2 هنالك مبالغ تم صرفها عُهدة بدون تصديق أو مستندات مؤيدة مبلغ 1000 جنيه بإسم أمير محمد خير بتاريخ 3012
3 هنالك مبالغ تم تصفيتها بدون فواتير مثال لذلك:
مبلغ 500 جنيه عُهدة لشراء موتور تم التصفية بدون فواتير بتاريخ 1111
4 عدم الإلتزام بإزالة العُهد في نهاية العام المالي.
5 عدم وجود مستندات مؤيدة للمديونيات
6 عدم إنتظام التسجيل في دفتر مفردات الذمم المدينة
7 لا يتم إستقطاع السلفيات بصورة منتظمة ولا توجد لوائح إدارية لمنح السلفيات مما أدى إلى تراكم السلفيات.
8 وجود مبالغ ضمن الذمم المدينة وهي بطبيعتها دائنة مثل التأمين الإجتماعي بمبلغ 9.500 جنيه.
9 تتضمن السلفيات مبالغ لشخصيات إعتبارية وأشخاص ليس لديهم مرتبات بالإتحاد وكذلك غير معروفين للإدارة المالية
وبناءاً على ما سبق لم تتحقق المراجعة من صحة رصيد الذمم المدينة والمدينة الأخرى.
النقد ومعدلات النقد
بلغ رصيدها في 31122008م مبلغ 285.970 جنيه وبلغت الحسابات المفتوحة بالبنوك 11 حساب ومعظمها غير مستغلة وخاصة الحسابات بالعملة الأجنبية ومع وجود حساب مجمد برقم 31992 بدون رصيد
وتلاحظ للمراجعة الآتي:
1 عدم مسك دفاتر منتظمة للبنوك فيما عدا الحساب 78
2 عدم إعداد موازنات شهرية للبنوك فميا عدا الحساب 78
3 يتم التقيد مباشرة في دفتر تحليل المصروفات بدون تاريخ أو رقم الشيك مما صعّب عملية المراجعة
4 لم يتم مسك دفاتر للحسابات المفتوحة في البنك الأهلي.
الخزينة:
تم جرد الخزينة بتاريخ 452010م ووجد الرصيد الفعلي مطابق للرصيد الدفتري بمبلغ 568 جنيه
وتلاحظ للمراجعة الآتي:
1 لا توجد سقوفات للخزينة
2 المبالغ الصغيرة تتم بدون تصديق
3 عدم تحبير دفتر الخزينة.
4 لا يوجد فصل في الإختصاصات.. المحاسب والصراف شخص واحد،
وعليه تطالب المراجعة بالآتي:
1 مسك دفاتر منتظمة للبنوك
2 قفل الحسابات غير المستغلة لأن ذلك يؤدي إلى تخفيض المصروفات البنكية وسهولة إدارتها
3 إعداد موازنات شهرية للبنوك.
4 العمل على تحديد سقوفات للخزينة وتحبير دفتر الخزينة.
5 الإلتزام بالتصديق على المصروفات أو عمل نثرية تصفى بالمستندات
6 الفصل بين وظيفة المحاسبة والصراف
الذمم الدائنة:
بلغ رصيدها في 31122008م مبلغ 133.007 جنيه مقارنة بمبلغ 117.898 جنيه للعام السابق بزيادة قدرها 15.109 جنيه.
وبالمراجعة المستندية تلاحظ الآتي:
1 أحياناً يتم السداد على بند الأمانات بدون إثبات القيد الأول مما أدى إلى ظهور أرصدة شاذة
2 أحياناً يتم الصرف على هذا البند بدون تصديق وبدون طلب من المستفيد
3 هنالك أخطاء في توجيه البنود مثال لذلك:
أ أمانات لصالح الإتحاد المحلي الفاشر بمبلغ 3000 جنيه عندما تم الدفع تم خصم المبلغ لصالح محمد عبد الماجد هو سكرتير النادي ولكن لا توجد له أمانات مما أدى إلى ظهور المبلغ رصيد شاذ بإسم محمد عبد الماجد
ب أمانات لصالح نادي الخرطوم بمبلغ 6.250 جنيه عندما تم سداد الأمانات تمت لصالح محمد ختم مع العلم أنه ليس ضمن الأمانات مما أدى لظهوره رصيد شاذ وظلت أمانات نادي الخرطوم كما هي
4 أحياناً لا يتم تسجيل الدائنين لذلك تم تخصيص بند ضمن المصروفات لسداد الدائنية الغير مثبتة بالدفاتر
5 هنالك دائنية تخص سنوات سابقة تم تحميلها مباشرة للمصروفات وذلك ناتج لعدم إثباتها دائنية في السنوات السابقة مثال لذلك
أ دائنية شركة الزيتونة بمبلغ 12000 جنيه تخص العام 2007م تم تحميلها لبند خدمات صحية ضمن المصروفات.
ب دائنية تميم للمعدات الرياضية بمبلغ 60000 جنيه المبلغ يخص سنوات سابقة تم تحميله لبند المعدات الرياضية ضمن المصروفات
ج دائنية شركة M.C.V بمبلغ 30.140 جنيه تم تحميله لبند المنتخب وإجمالي مبلغ الدائنية حسب المستندات المقدمة من الشركة 60.280 جنيه تخص العام 2007م
6 عدم الثبات على سياسة محاسبية واحدة
7 عدم إنتظام التسجيل في دفتر المفردات ولا توجد دفاتر للإجماليات وبناءاً على ما سبق لم تتحقق المراجعة من صحة الرصيد
وفي الختام الشكر لكل من تعاون معنا
أيمن عائد سالم
كبير المراجعين

شارك الجميع بهذا الموضوع
Share

عزيزنا القارئ في حال مواصلتك تصفح الموقع سيعني موافقتك على إستخدام الموقع لملفات الارتباط لمزيد من المعلومات

معليش على الازعاج ..إعدادات ملفات تعريف الارتباط على موقعنا تتيح لنا "السماح بملفات تعريف الارتباط" لمنحك أفضل تجربة تصفح ممكنة. إذا واصلت استخدام موقعنا هذا دون تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط أو نقرت على "قبول" أدناه ، فأنت توافق على ذلك.

Close