*آرأء، نقد وتحليلات

تعليم الشعر مهم..!<h4>*علاء الدين أبو زينة</h4>

تعليم الشعر مهم..!

*علاء الدين أبو زينة

عندما كنا طلبة في الجامعة الأردنية في مطلع الثمانينيات، علمت من زميل يدرس مساقاً [الموضوع الكامل]

رحل “غابو”.. رفيقنا الكولمبي..!علاء الدين أبو زينة<h4>*علاء الدين أبو زينة</h4>

رحل “غابو”.. رفيقنا الكولمبي..!علاء الدين أبو زينة

*علاء الدين أبو زينة

سمة أعمال الأدب العظيمة أنها تصنع وشائج بين صاحبها وبين ملايين الناس الذين لا [الموضوع الكامل]

ميدان الاهلية .. نضال لا ينقطع ..!!<h4>*د.زهير السراج</h4>

ميدان الاهلية .. نضال لا ينقطع ..!!

*د.زهير السراج

* توردت خدود ميدان المدرسة الأهلية با مدرمان وعادت اليه الروح أمسية السبت الماضى [الموضوع الكامل]

ملاحظات على هامش موسم الانتخابات العربية <h4>*عامر راشد</h4>

ملاحظات على هامش موسم الانتخابات العربية

*عامر راشد

بعد الانتخابات الرئاسية الجزائرية، التي فاز فيها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة [الموضوع الكامل]

(تمشي بقدامو طواااالي)  <h4>*الطاهر ساتي</h4>

(تمشي بقدامو طواااالي)

*الطاهر ساتي

:: ومن لطائف الشباب، جمع موقع التواصل الاجتماعي أحدهم بفتاة، وبعد التعارف وتبادل [الموضوع الكامل]

في ضحك القدر (الحلقة الثانية): وهم الهوية <h4> د. حيدر ابراهيم علي</h4>

في ضحك القدر (الحلقة الثانية): وهم الهوية

د. حيدر ابراهيم علي

توقفت الحلقة السابقة عند القول بأن مفهوم “الهوية” يتميز بالتجريد، والثبات، [الموضوع الكامل]

أي نوع من “الدولة الواحدة؟”<h4> *لورانس ديفيدسون</h4>

أي نوع من “الدولة الواحدة؟”

*لورانس ديفيدسون

 في وقت يتلاشى فيه وهم “حل الدولتين” مع الطريق المسدود الذي وصلت إليه [الموضوع الكامل]

*فرص وإرشادات

مؤتمر الصحافة الاستقصائية يقدم منحة دراسية

مؤتمر الصحافة الاستقصائية يقدم منحة دراسية

التاريخ:الجمعة 13 يونيو 2014-الأحد 15 يونيو 2014 الموعد النهائي:12/04/14 يمكن للصحفيين التقديم  للقيام برحلة مدفوعة التكاليف إلى مؤتمر صحافة. جامعة وينيبيغ وهيئة الإذاعة الكندية ينظمان هذا المؤتمر الذي سيجمع  الصحفيين والأكاديميين، و الجمهور معا لمناقشة القضايا الهامة – مثل حقوق الإنسان الأساسية، والفساد العالمي والتجاوزات في العدالة الجنائية – التي يمكن أن يساعد الصحفيين الاستقصائيين [الموضوع الكامل]

المهنية الاعلامية ضرورة بدون تصفية حسابات

">

المهنية الاعلامية ضرورة بدون تصفية حسابات

ع.جو- وداد السعودي- المهنية الاعلامية سؤال يقفز الى الذهن عند كل شاردة وواردة، فتبدو المهنية حينا ظاهرة في مفاصل معينة ، وتغيب في مفاصل اخرى.واذا قدر لمتابع تصفح صحف والاطلاع عل مواقع اخبارية يوميا فانه سيلمس ضعف المهنية في بعض التقارير، وحضورها في اخرى، وربما يلمس ايضا امور اخرى كـ”تصفية حسابات” او تسديد فواتير معينة.
مسؤولون كثر تعرضوا لنقد الإعلام عند خروجهم من موقع المسؤولية، ولم يكن الاعلام يتطرق اليهم او الى ممارساتهم الا بكل ما يحمد ويشكر، اثناء جلوسهم على مقاعد المسؤولية، الامر الذي يثير سؤال المهنية الاعلامية وتعريفها.
الكاتب الصحفي  أسامة الشريف يرى ان المهنية في العمل الاعلامي  حدودها مبهمة، مبينا انه من حق اي صحيفة او موقع القيام بجردة حساب للمسؤول بعد تركه لموقعه مثلا،  لكن مع عدم فتح كل المدافع عليه وتغيير الموقف تماما بعد خروجه من المنصب عما كان قبل ذلك، مؤكدا ان الضروري هو انتقاد الصحفي  لاخطاء المسؤول  وهو موجود في منصبه ، موضحا ان الانقلاب التام في الموقف يتعدى حدود المهنية الى الشخصية .
ويطالب الشريف بالعودة الى الاسس المهنية التي تم التحدث عنها منذ زمن ؛اذ لا بد من تحرير قطاع الاعلام بحيث  لا يكون خاضعا لمزاجية الحكومات المختلفه ، فالعملية الاعلامية  معقدة فهناك الاعلام الرسمي الذي هو اعلام حكومة لا اعلام دوله وهذا  ما دفع الناس للابتعاد عن الاعلام الرسمي والاتجاه الى قنوات اخرى كاعلام الفضائيات والالكتروني  ،فالمواطن غير قادر على متابعة الاعلام الرسمي بشكل دائم فهو يرضخ لميزاجية الحكومات فاذا كان وضعها مرتاحا ترفع السقف للحريات الاعلامية واما اذا كان العكس فتعمل على تقييدها .
ويشيران  القطاع الخاص  لا ينجو ايضا من الضغوطات المختلفه فكلمة “قطاع خاص” لا تعطية حصانه  ضد هذه الضغوطات؛ فهو يخضع لعوامل عده منها  راس المال، وصاحب راس المال وضغوطات الاجهزة الامنية، مضيفا ان الحل واضح لكن الوصول للحل ليس سهلا ويحتاج الى ارادة سياسية ليست مرتبطه فقط بالمؤسسة الاعلامية  بل ومرتبط بالاصلاح السياسي كاملا مما يعكسه على الاعلام  بمزيد الحريات والا سيبقى اعلام مكبل وغير مسؤول.
امين سر نقابة  الصحفيين  ماجد توبة  قال ان على الصحفي  تقييم  الشخصية العامة او المسؤول خلال وجوده على مقعد المسؤولية، اما نقده بعد  خروجه من المنصب خاصة في  القرارات والسياسات التي لها تاثير مستمر تعكس نوع من النقص في المهنية في بعض الصحف من بعض الزملاء وقد تعكس الهوى ،كما انها تعكس  وجود مصادر  قد تحررت من المسؤول وبدات بالتسريب والتصريح وكشف المعلومات .
ويؤكد انه على الصحافة ان تمارس عملها بشكل مهني وان تتصدى لاي فساد او قرارات خاطئة خلال تولي المسؤول للمنصب وعدم المهادنة خاصة في المؤسسات الخدمية الكبرى  والتي تعتبر  اكبر المعلنيين ،بحيث تجامل تلك الصحف المسؤول مقابل الحصول على الاعلانات منوها الى ان المطلوب جراة وحرية في نقد المسؤول خلال وجوده في المنصب وليس بعده ، وعكس ذلك   قد  يدخلنا في باب التشكيك في جراة الصحافة ومهنيتها وقدرتها .
وقال الكاتب رجا طلب ان  الاعلام الاردني بالوانه المختلفة يفتقد للمهنية خاصة الرسمي وشبه الرسمي منه،والذي يفقدها تحت تاثير الثوابت من عدة جهات والتي تدفع  باتجاه بقاءه اعلام تعبوي وتقليدي غير خارج عن المالوف ولا يحقق الراي والراي الاخر والنقد البناء للمؤسسات الرسمية وغير الرسمية  والذي يعتبر ضرورة لمهنية اي اعلا م حر  في طريقة ممارسة الاعلام  لعمله .
اماالنقد باثر رجعي  أي بعد خروج المسؤول من منصبه يعتبره طلب نوع من الانتهازية الغير مبررة  ، وليس فقط قلة في المهنية ، اذ لا بد من نقده وهو على كرسي صنع القرار ، مبينا ان  المطلوب ابتعاد الحكومات والاجهزة المرتبطة بها عن الاعلام ، فعندما يشعر الصحفي والاعلامي بانه حر وانه يوجد قانون يحميه فانه يستطيع الابداع .
اما الكاتب  باتر وردم فيوضح ان من  الاسباب التيي تدفع بالصحفي الى نقد المسؤول بعد خروجه من منصبه  ان يكون المسؤول  خلال وجوده  في منصبة يملك تحت يده ادوات نفوذ تجعل  من نقده امر بعيد ومنها الاعلانات التي تشكل مورد دخل مهم للصحف ،فاذاما تم انتقاده فانه يحجبها عن تلك الصحف ،كما انه من  الممكن وجود نوع من العلاقة بين المسؤول والصحفي  مبنية على مصلحة او احترام متبادل ، مستبعدا نقد المسؤول في الاخيرة بعد ذهابه  ، بينما في حالة العلاقة المبنية على  المصلحة فان  الانتقادات للسياسات المسؤول تكون قوية  بعد ذهابه ، مشيرا الى ان الرقابة الذاتية تلعب دور في هذه المسالة .
ويبين وردم ان الانتقاد بعد خروج المسؤول من منصبه ليس مهنيا، و لا بد من  نقده خلال وجوده في المنصب حتى يعدل من اخطاؤه اما بعد فلا فائده منها ،ويعتقد ان الحل الاساسي  يبدا من عند المسؤول الذي يجب عليه  استيعاب النقد من قبل الصحافة ، ولا ياخذ اجراءات اعقابية لتلك الجرائد لانتقاده .

تابعو الرابطة على الشبكة الإجتماعية

"دليل المراسل الصحفي"

يستطيع الصحفيون المهتمون بتطوير قدراتهم الصحفية الاستفادة من "دليل المراسل الصحفي"، وهو دليل شامل لجميع أنواع الصحافة، تم نشره من قبل وكالة رويترز للأنباء. ويهدف هذا الدليل، الذي كتب وفقاً للمبادئ الصحفية التي تعتمدها وتمارسها رويترز، لتقديم النصح والتوجيه فيما يتعلق بنقل الخبر اعتماداً على الحقائق للصحفيين. ويعد الدليل خلاصة الخبرات الواسعة لصحفيي وكالة رويترز للأنباء ويقدم أمثلة على الممارسات التي اتبعها صحفيو الوكالة منذ 150 عاماً. والدعوة موجهة إلى القارئ كي ينتقي من مجموعة القوائم والخيارات أي قسم يجده مفيداً وله صلة باهتماماته وميدان عمله.

للإطلاع على الدليل، أنقر هنا.

"على درب الحقيقة"

دليل (أريج) للصحافة الاستقصائية العربية

يعتبر أول دليل تدريبي للصحافي المتقصي في العالم العربي أعدته شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج) حيث شارك في إعداده بإشراف الدكتور مارك هنتر كل من يسري فوده، بيا ثوردسن، رنا الصباغ، نيلز هانسون، لوك سنغرز، فلمنغ سفيث، يحيى شقير، محمد قطيشات وقام بتحرير الطبعة العربية: محمود الزواوي ورنا الصباغ والترجمة إلى العربية: غازي مسعود بدعم من منظمة يونسكو - باريس

للإطلاع على النسخة العربية أضغط هنا